الصفحة الرسمية للإعلامية الثائرة بثينة كامل المرشحة لرئاسة جمهورية مصر العربية

THE OFFICIAL PAGE OF THE OFFICIAL PRESIDENTIAL CANDIDATE BOTHAINA KAMEL

كرامة - حرية - عدالة إجتماعية

Bothaina Kamel
بثينـة كامـل


FLAIR  Italian Magazine: YES I CAN

حوار  بثينة كامل على قناة فرانس 24

مع وسيم الأحمر في برنامج حوار

مع وسيم الأحمر في برنامج حوار

 مع ريـــم ماجــد

بثينة كامل تعلن عن ترشحها للرئاسة


لقد غيرت ثورة 25 يناير الزمان، ومن لا يفهم لغتها فقد تخلف عن العصر الجديد ، وفي زماننا الجديد سوف نحيا من الآن فصاعدا تحت شمس الحرية ، حرية لم ننتزعها لأنفسنا بالدم لكي نفرط فيها أو نتنازل عنها، ولذلك فلن نقبل أبدا لغة التهديد والخيارات المفتوحة، لن نقبلها من مخلوق ، ولا من حاكم ، ولا حتى من المجلس العسكري، ولن نتراجع عن حقنا في نقد الحاكم أيا كان وتقييم أدائه ومحاسبته حتى على لغته ولو وصل الأمر لطلب إزاحته بالكامل عن بكرة أبيه إذا ما فشل أو تباطأ في حمل الأمانة، ومطالب الثورة




مرحبا بكــم

حوار رغدة السعيد ود. هاشم بحري

برنامج الرئيــس على القناة الأولى


                                             

إن أي إعلامي ذا ضمير حي ويريد أن يحيا كريما في مجتمع حر ويريد أن يشعر أن له قيمة ورسالة ودور يساهم به في رفعة بلده لا شك أنه سوف يجد نفسه في صدام مع نفسه إذا ما وجد إعلامه الرسمي بعيد كل البعد عن قيم الشفافية والأمانة في نقل المعلومة للناس.

ومما لا شك ان أقسى ما يمكن أن يمر به إعلامي شريف هو أن يخالف قناعاته وأن يتحول إلى مجرد بوق لأشخاص آخرين وخادم لمصالحهم من دون صالح هذا الشعب، وهو يعلم أن ما ينقله للناس ليس أمينا وإنما هو مجرد عملية ترويج، إعلان مدفوع الأجر ، لفئة دون غيرها ولو بغير الحق، وهو اختيار يترتب عليه عبر التكرار والسنين ترسيخا لفساد القيم ولعبة التبرير التي تنتهي بانهيار أخلاقي لا يليق بإعلام مصر الذي كانت له الريادة والذي كان مرجعا محترما يستمع إليه عربيا ودوليا من المحيط إلى الخليج وفي كافة بقاع الأرض بحرفية ومهنية عالية وأمانة وحياد في نقل المعلومات والأخبار للناس.

ومن هنا يتعرض الإعلامي لصدام مع نفسه قبل الغير ويمر بأزمة أخلاقية قد تدفعه لاتخاذ هذا الموقف أو ذاك خروجا عن المألوف تعبيرا عن أزمته في عدم اتساقه مع نفسه ما بين قيم يؤمن بها وأخبار يتلوها وهو يعلم كل العلم أنها تسبب تلفا للوطن كله في الوقت الذي يجاهد فيه أبناءه ويقدمون أغلى التضحيات من أجل أن يقف ذلك الوطن على قدميه،  فيظهر الإعلام الرسمي في قلب كل ذلك وكأنه جزيرة منعزلة تجاوزها الزمن  لا تعنيه سفينة الوطن بل تمارس عملها المعتاد في الترويج للحكام حتى ولو أوردوا البلد للمهالك تماما كما يحث اليوم وفي هذه الساعات الصعبة على وجه الخصوص، بوقا للمغالطات ولي الحقائق وحالات الإنكار المكشوفة، ولا أدل على ذلك وبالأمس القريب فقط عشية أحداث ماسبيرو من دعوة الشعب صراحة للفتنة وقتل بعضه بعضا .

إن الإعلام الحقيقي يجب أن يكون دوما هو إعلام المحكوم وليس الحاكم، وللأسف الشديد أن الإعلام الرسمي المصري قد نذر نفسه لحكامه كتقليد تواتر وتراكب عبر الزمن، ولطالما سخر هذا الإعلام نفسه لتسويقهم  أيا كانوا ، وعدو الأمس هو حاكم اليوم والكل في خدمته في ابلغ دليل على تراجع في القيم وعدم مبالاة بالشفافية والأمانة في نقل المعلومة.

وفي ظل كل ذلك يطلب من الإعلامي ما لا يطيقه بشر، وهذا الأمر يتجاوز كل معايير المهنية، بل ويدمر صورة الإعلام المصري ويصل به إلى درجة الكذب وسوء السمعة خروجا عن كل قواعد المهنية والحرفية التي تلتزم المباديء ليجد الإعلامي نفسه متهما من هذا الإعلام ذاته بذات الاتهامات التي يتحمل هو وزرها إلى حد يدفع أي إعلامي شريف لحد التبرم إذا ما وجد نفسه مضطرا لاتخاذ موقف يريد به إعلاما وطنيا ناجحا إذا ما عبر عن ذلك بكلمة يضيفها هنا أو هناك إبراءا لذمته أمام ضميره الإعلامي وأمام بني وطنه وما هو إلا غضبة للنفس ولإعلام كان يوما يستمع إليه ولم يعد فإذا به يجد نفسه معرضا للصلب مساقا للتحقيقات وكأنه قد خان الوطن.  

يجب على الإعلام الرسمي أن يفهم أن الثقة بينه وبين مستمعيه قد انهدمت على مدار سنوات طوال ، ويجب عليه أن يعمل اليوم قبل الغد على إعادة بناء الثقة والمصداقية بينه وبين شعب مصر .

إن المصريين يستحقون الحقيقة كما هي، ولا نريد أن نكون أبواقا بالتخصص لحكام تلو حكام ، لأن ذلك هو عين الخيانة لأحلام شعب وآماله وكفاحه من اجل غد أفضل، غد نرى فيه شعبا حرا يحتضنه إعلام حر.

بثينة كامل  


إعلام حر

                           

عام جديد  يمر على مصر، واحتفالية جديدة ننتخب فيها محاربا مصريا جديدا ضد الفساد...عام جديد يمر ومصر تتألم، ولكنها آلام الشفاء ضد فساد يتم إزالته طبقة فوق طبقة، وحربا تلو الأخرى لكي تقوم مصر وتتنفس هواءا نقيا تحت شمس جديدة ، شمس الحرية وإعلاء كرامة الإنسان.


نحيي شهداءنا الذين ضحوا بالدم والروح وهم في عمر الزهور من أجل هذا البلد يضربون مثلا أن مكافحة الفساد تستحق ، وأن قومة وطن من كبوة طالت ..يستحق، وأن مصر كلها تستحق، ولن تضيع التضحيات هباء.


نوع جديد من الفساد نراه اليوم وهو فساد العنف، معتصمون تهدم خيامهم على رؤوسهم وهم مسالمون، مصريون يؤخذون أسرى في قلب شوارع القاهرة..وبمعرفة مصريين، إهدار لقيمة الإنسان واحترام حياته وكرامته وكيانه وقيمته ...كل ذلك فساد.


قتل أخاك في الشارع..فساد، ترويع أخاك أن يقول رأيا حرا...فساد، حمل السلاح في اليد بدلا من حمل الأفكار في العقول..فساد ، انتهاك السيدات والبنات عنفا وتنكيلا..فساد، التخويف، العنف، بث الرعب..فساد في فساد، وأن يقترف ذلك كله باسم ديننا الحنيف ، عين الفساد.


في هذا العام كفاحنا ضد الفساد أن نقول ما نؤمن به، وأن نعبر عن أنفسنا، وأن نقف لإرهاب العقل، وبطش اليد، وظلام العقول.


ولسوف ننتصر، ليس لأنفسنا، ولكن لما نؤمن به ويؤمن به العالم من قيم الحق والخير والجمال والحرية، قيم الأخلاق والقدوة الحسنة التي حملها أجدادنا ونشروا بها الإسلام إلى الصين ، بالحب ، بضرب المثل الأعلى، بالصدق والأمانة والسماحة والرحمة، وليس بالعنف والقسوة والتنكيل .


سوف ننتصر ، لا لأنفسنا، ولكن لأهلنا ولبلادنا..


سوف ننتصر، لا لأنفسنا، ولكن لتلك العزيزة الغالية التي من أجلها نحيا...وفي سبيلها نموت.


لك يا بلادي..لك يا مصر.

مكافحة الفساد

                               تلقى الموقعون أدناه ببالغ القلق والآسف والرفض التام التصريحات المنسوبة للسيد مستشار مادة الفلسفة والتربية الوطنية                          بوزارة التربية والتعليم الدكتور/ محمد شريف والخاصة بإجراء تعديلات على كتاب التربية الوطنية للصفين الثانى والثالث الثانوى 2013/2014  بحذف صورة الدكتورة “درية شفيق” أحد رائدات حركة تحرير المرأة في مصر و أول من طالب بإنشاء حزب سياسى "مصر بنت النيل" صاحبة الفضل في حصول المرأة المصرية على حق الانتخاب والترشح في دستور 1956 ولها كتابات عدة وترجمة للقرآن الكريم باللغتين الفرنسية والانجليزية وذلك بحجة عدم ارتدائها الحجاب. وكذا حذف صور شهداء ثورة 25 يناير بحجة عدم اثارة مشاعر المواطنيين عند رؤيتهم لصور ابناءهم و أنه لم يكن المقصود محو دور هؤلاء الشباب فى الثورة . ويعتبر ذلك المسلك غير مقبول فى التعامل مع المواطن المصرى وخاصة المرأة المصرية بداية من أحداث الاتحادية و التعدى على الناشطة شاهندة مقلد الذى أعقبه محاولة عزل المستشارة تهانى الجبالى من عضوية المحكمة الدستورية .

    يضاف إلى هذه الجريمة محاولة التنصل التى قام بها السيد/ وزير التربية والتعليم فبدلا من العمل على الوقف الفورى لذلك التمييز عبر مناهج  التعليم قام سيادته بالتسويف مؤكدآ أنه أحال تلك المعلومات إلى اللجنة الفنية المسئولة عن تطوير المناهج للوقوف على مدى صحتها.

       وتشكل تلك التصريحات إعتداءً صريحا من خلال المناهج التعليمية على حق المواطن المصرى و خاصة المرأة . و يزيد من الطين بلة ما نشر فى بيان صادر عن النقابة المستقلة للمعلمين بالأيام الماضية تمثل فى طرح قائمة انطوت على تغييرات بأروقة الوزارة تضمنت ترقية 22 قيادة اخوانية بمراكز صنع القرار و هو ما يؤكد أن هذا التصرف لم يكن وليد الصدفة إنما هو جزء من سياسة و منهج متكامل الأركان.

     و يؤكد الموقعون أن ذلك المنهج  يمثل تهديدآ واضحآ لحقوق المراة،  التى تعهد الدكتور/ محمد مرسى رئيس الجمهورية بالحفاظ عليها ، فضلآ عن تعارضه مع السياسات المعلنة للحكومة فى تقديرها لثورة 25 يناير ، و لجهود ومشاركات المراة المصرية .

      وإزاء  مثل تلك التصرفات ..فإن نساء مصر يتمسكن بحقهن في الحفاظ علي وضع المراة المصرية في الدولة الحديثة ، و يؤكدن التصدى و مواجهة ذلك الإعتداء بكل السبل المشروعه ولن يقبلوا بأيه محاولات متعمده أو غيرها  لتزييف التاريخ وتقليص حقوق المراة، و ذلك من خلال إتخاذ كافة الإجراءات القانونية الكفيلة  بالحفاظ على تاريخ وطننا وهويتنا وتراث المرأة المصرية،  ومكتسبات ثورتنا المجيدة ثورة 25 يناير ، والتى شهد العالم بان المشاركة الأكثر فعالية  وقوة كانت ومازالت من بنات ونساء مصر ، اللاتى لن يالوا جهدا فى سبيل إنجاحها وهم فى رباطهن دفاعآ عن مصر وتاريخها وثورتها وثائراتها  .

أولآ: الأحزاب

1- حزب الدستور

2- حزب المصرى الديمقراطى

3- حزب المصريين الاحرار

4- حزب الجبهة الديمقراطية


ثانيآ :المنظمات

1- بهية يا مصر

2- مبادرة المحاميات المصريات

3- مركز القاهرة للتنمية

4- مصر المتنورة

5- الاتحاد القومى لاستقلال المحاماة

6- مجموعة التحرك الايجابى

7- حركه صوت المراه المصريه

8- مصريات مع التغيير

9- اتحاد اللجان الثورية والحركات الشعبية

10- المنتدى الديمقراطى الاجتماعى المصرى للشباب

11- المكتب التنفيذى"جبهة انا مصرى"المستقلة

12- مركز النديم

13- جمعية بنت الارض

14- مركز الوعى العربى للحقوق والقانون

15- مؤسسة علم بلا حدود الخيرية

16- مصريون ضد التمييز الدينى

17- الاتحاد النسائى المصرى

18- صوت المراة ثورة

19- تحالف القوى الثورية

20- التضامن المصرى الديمقراطى

21- حركة شباب الوحدة الوطنية

22-ائتلاف نساء الثورة

23- لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين

24- مركز الحق للديمقراطية وحقوق الانسان

25- حركة المصرى الحر

26- حركة أصواتنا المصرية

27- جمعية تحسين الصحة المصرية

28- جمعية الحقوقيات المصريات

29- المؤسسة المصرية لتنمية الاسرة

30- الجمعية المصرية لنشر وتنمية الوعى القانونى

 

ثانيآ: الافراد

1- هبة عادل محام    -  ناشطة حقوقية

2- ايناس مكاوى    -   ناشطة نسوية

3- انتصار سعيد  -       ناشطة حقوقية

4- د/ هاله  فواد رياض    - محاميه

5- د/ هنا أبو الغار - الحزب الديمقراطي

6- انيسة حسونة-  ناشطة نسوية

7- نازلى شاهين-  ناشطة نسويه

8- منى منير -أمينة المراة حزب المصريين الاحرار

9- حنان البدوى -ناشطة

10- سالى زهنى - ناشطة

11- مجدى سيدهم  - ناشط

12- صباح الخفش   -ناشطة

13- ناصر أبو طاحون- رئيس تحرير جريدة العربى الناصرى الإلكترونية

14- محمد رؤوف غنيم - خبير قانون دولي

15- نفين جرجس عضو -امانه المراة حزب المصري الديمقراطي لاجتماعي

16- د.عايدة سيف الدولة، استاذ الطب النفسي، جامعة عين شمس

17- شادي الغزالي حرب -ناشط سياسى

18- سحر طلعت - مراسلة صحفية

19- راوية عبد الرحمن  -ناشطة

20- فتحية العسال -اديبة

21- د. كريمة الحفناوى -سكرتير عام الحزب الاشتراكى المصرى

22- د. محمد حسن خليل -منسق لجنة الدفاع عن الحق فى الصحة

23- شوقية الكردى -ناشطة

24- نور الهدى- زكى صحفية

25- عزه بلبع -فنانه وناشطه

26- ناهد عيسى  -مصريات مع التغيير

27- فادية مغيث  -ناشطة

28- مها المكاوى-  حزب الدستور

29- د/ حسام عيسى  أستاذ القانون بجامعة القاهرة

30- خالد أبو كريشة  أمين عام مساعد اتحاد المحامين العرب

31- صابر عمار       أمين عام مساعد اتحاد المحامين العرب

32- د. ايمان حجازي

33- بثينة كامل  -إعلامية

34- د / عمرو حمزاوى استاذ جامعة القاهرة

35- د/ منى ذو الفقار المحامية

36- د/  نيفين مسعد  أستاذ علوم سياسية

37- جازية نجيب صحفية محررة الاسلام السياسي بموقع البديل

38- عماد أبو غازى- وزير الثقافة الاسبق

39- يوسف الحسينى – اعلامى

40- جمال فهمى  -كاتب

41- عبد الله السناوي - كاتب

42- حسين عبد الغنى  -اعلامى

43- فريدة الشوباشى  -كاتبة واعلامية

44- راوية الجمال -طبيبة  ناشطة

45- سوسن نوير- استاذة جامعة فرنسا

46- جليلة القاضى - استاذة جامعية

47- ا/صفاء زكى مراد المحامية

48- مهندس سامى يوسف الاسكندرية

49- د/ مهندس محمد منير مجاهد

50- على غنيم"عضو حركة حاكموهم"

51- امانى ابو زيد-مستشار النوع والتنمية

52- هنا فريد - مواطنة مصرية

53- عمر احمد - ناشط نسوى

54- جيهان ابو زيد "جمعية بنت الارض"

55- امانى المفتى - فنانة تشكيلية

56- صبحى جريس فرنسا "استشارى شركات ومترجم"

57- جيهان نصار- ANJ Trading Consultancy

58- حسام فودة - شباب المصريين الاحرار

59- د / صلاح ابو الفضل

60- هاجر صلاح الدين -ناشطة نسوية

61- ريهام سمير  مواطنة مصرية

62- اية عادل  -اداب القاهرة

63- منى حامد امام - طبيبة نفسية

64- محمد محى- "ناشط سياسى لا للمحاكمات العسكرية"

65- بسمة مصطفى "ناشطة حقوقية صحفية بالبداية"

66- حافظ السيد   ناشط ليبرالى

67- محمد عصمت فرج "ناشط حقوقى لا للمحاكمات العسكرية للمدنين"

68- محمد فياض  ناشط سياسى  منسق عام جبهة انا مصرى المستقلة

69- د/ بسمة سمير

70- خالد ماهر- ناشط حقوقى

71- محمود سلمانى- "ناشط حقوقى لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين"

72- ضى رحمة- " مترجمة"

73- حازم الملاح- صحفى جريدة البديل والامين العام لجمعية طلائع شباب مصر

74- اميمة الشريف- المحامية

75- د/ سيزا قاسم

76- مهندس وجيه دراز

77- د/ ماجدة محمد عادلى -" ناشطة حقوقية"

78- أمانى عبد المحسن خليل- "اديبة ناشطة حقوقية"

79- فرح شاشى -"ناشطة اخصائية نفسية"

80- زياد سالم - معد برامج وناشط حقوقي بلا للمحاكمات العسكريه للمدنيين

81- ترك يوسف  "ناشطة نسوية"

82- مها يوسف "محامية -ناشطة حقوقية"

83- ابتسام حسن زهران"محامية -ناشطة حقوقية"

84- مايكل رؤوف محام

85- رحاب عادل   مواطنة مصرية

86- هيثم الشواف - ناشط سياسى

87- مهندس نصرى جرجس نسر

88- د/  مهندس ماهر عزيز

89- خالد تليمة  ناشط سياسى

90- فاتن سعد  مواطنة مصرية

91- زياد سالم - معد برامج وناشط حقوقي "بلا للمحاكمات العسكريه للمدنيين"

92- عادل جندي ـ باريس منظمة التضامن القبطي

93- د. مروة الصعيدي استشاري جودة طبية و ناشطة حقوقية

94- عبير سيد إعلامية و مدير مواقع التواصل الإجتماعى و التسويق الإليكترونى بالمجلس الثقافى البريطانى

95- حمدى الاسيوطى  -محام

96- محمود حسن عضو حركة شباب الوحدة الوطنية

97- سيد أبو العلا -ناشط حقوقى

98-  عماد توماس باحث  مهندس

99- دينا أبو السعود ناشطة نسوية

100- راجية عمران  -ناشطة حقوقية

101- أحمد قرشى  -عضو حركة المصرى الحر

102- هبة أباظة-   ناشطة نسوية

103- نورا هشام -مواطنة مصرية

104- أسماء محفوظ -ناشطة سياسية

105- أميرة العادلى -جبهة الشباب الحر

106- أحمد أبو المجد -محام باحث حقوقى

107- عزيزة الطنانى

108- شادى أمين -ناشط حقوقى

109- منى أسعد- طبيبة

110- انتصار صالح صحفية

111- مهدى بندق شاعر وكاتب مسرحى

112- سناء فؤاد طبيبة

113- هانى خورشيد

114- هالة خليل- مخرجة سينمائية

115- علية البيلى  -الحزب المصرى الديمقراطى الإجتماعى

116- أسمهان البطراوى

117- سامية نجم- المحامية

118- عصام الاسلامبولى المحامى بالنقض

119- دينا الغزالى حرب

120- نانسي محمد صبري لبيب الحزب الديمقراطي الاجتماعي

121- حنان سيد احمد صحفيه  ومصورة اعلاميه

122- اسلام الضبع امين مساعد الحزب المصري الديمقراطي - الجيزة


    لا لتزييف التاريخ

نساء مصر -  شركاء الوطن